مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
قديم 03-05-2010, 06:06 PM   #9
عيش و ملح
عضو مقلع
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ عيش و ملح
عيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحبعيش و ملح فوق  هام السحب
eqla3

اليوم الرابع :

صحيت من النوم و لبست ثوبي و شماغي و نظارتي و ركبت سيارتي و توكلت على الله للدوام .. و أنا بالطريق للدوام كنت أفكر بكل شيء بيصير اليوم و أحط كل الإحتمالات .. كنت أحلم بيوم سعيد أمسك فيه طرف الخيط عشان أرتاح في بقية مرحلتي العملية .. وصلت بدري ودخلت القسم وما لقيت إلا أحمد سلمت و جلست على مكتبي وأول شيء طاح عيني عليه هو المكتب الي قدامي .. مكتب ليلى .. وشفت محطوط على المكتب باقة ورد حمراء وفيها ورد كثير .. يعني الباقة كبيرة .. و أنا الي أنهبل ويركبني ستميه وستين عفريت ..

يا ربي وش هذا الورد الي بمكتب ليلى ؟
منهو الي جايب لها هالورد ؟
فيه أحد معجب فيها ؟
معقول يكون فيه أحد غيري يحبها ؟
و متورط مثلي بكيفية توصيل فكرة قلبه لقلبها ؟

ما قدرت أمسك أعصابي و إلتفت على أحمد و سألته .. قلت له وش هذا ؟ قال هذا نخل! وش تشوف انت؟ قلت ادري انه ورد بس منهو الي جايبه قال مدري جاء واحد وحطه على مكتبها وطلع بسرعه .. ابتسمت لأحمد وقلت شكل عشاقها كثير .. قال وأنا أولهم .. تفاجأت بكلامه وجلست أفكر وأقول لنفسي ( حتى إنت يا أحمد؟ كملت والله .. ما خلصنا من المدير جيت انت و راعي الورد؟! ) .. يا ربي أنا وش بلاني هالبلوه .. انا كنت عايش حياتي و مرتاح وأكبر همي شغلي ومستقبلي وبس .. فجأة طلعت بحياتي ليلى ..

أنا جلست بيني و بين نفسي وقعدت أفكر .. أدري إن الي بقلبي مو حب لليلى .. لكن إعجاب و رغبة جادة بالإرتباط و الإستقرار العاطفي .. لكن البنت صعبه و جريئة و رغم إيجابياتها الكثيرة فيها سلبيات .. أولها جرأتها و تعاملها مع كل من هب و دب من رجال الشركة .. و أنا بما إني رجل شرقي بكل ما تحمله هذه الكلمه من معنى كان صعب علي إني أشوف كل هذا وأسكت أو أتغاضى .. وما قطع حبل أفكاري إلا صوت ليلى ودخولها للقسم وسلامها و أنا رديت السلام بدون ما أطالعها بالعكس كنت مسوي نفسي مشغول بالكمبيوتر الي قدامي .. جلست على مكتبها و مسكت باقة الورد و قالت : ااااااالله ورد! و مسكت الكرت و قرته بصوت عالي .. توقعوا وش كان مكتوب بالكرت؟

لي عودة ..



 

 

عيش و ملح غير متواجد حالياً
Facebook Twitter